تطوير الذات

لاشك أن كل إنسان يسعى إلى الرفع من كفاءاته، وخبراته، ومهاراته على نحو يساعده في توجيه حياته نحو مسار النجاح، والسعي نحو التطور أمر مطلوب لكل شخص، إذ أنه يُشعر الإنسان بالرضا الذاتي، كما أن الإنسان إذا طوّر من ذاته، طور مجتمعه، فطور وطنه وأمته، ونعرض لك موضوع اليوم الذي يتحدث عن تطوير الذات.
قد يتبادر إلى ذهنك سؤال عن مفهوم تطوير الذات، فما هو تطوير الذات ؟

تطوير الذات

مفهوم تطوير الذات:

أولاً الذات لغةً: هي نفس الشيء وعينه، و "التطوير" من الفعل(طوَّر) أي حسّن نحو الأفضل، فتطوير الذات إذاً هو: العمل أو الجهد الذاتي من قِبل الفرد على نفسه، يسعى إلى تنمية مفهوم الذات لدى الإنسان ومساعدته على إدراك ذاته وإدراك الآخرين من خلال اكتشاف خصائصه، وقدراته، والتحسن والإرتقاء بمهاراته الشخصية، وتعلم مهارات جديدة، والتخلص من العادات السيئة، وتقوية مواطن الضعف لديه، كما أنه يعمل على تحسين مستوى معيشة الإنسان، وتحسين مهارة التواصل، وفهم الآخرين، ومهارة التعامل مع الذات، والسيطرة على ردود الأفعال، إضافة إلى القيام بنشاطات تطور الوعي والهوية، وتصقل الموهبة، وتساهم في استيعاب ودعم الأحلام والطموحات، ويمكن تحقيق كل ذلك عن طريق العديد من الوسائل والجالات المختلفة.

هاقد عرفت مفهوم تطوير الذات، لكن ما الأهمية من كل ذلك، ما الفائدة التي يحققها الإنسان عندما يطور نفسه؟
تطوير الذات أمر مهم جداً وإليك فوائده:

فوائد تطوير الذات:

1- إرضاء الله وتحقيق معنى الخلافة:
وهذا يجب أن يكون هدف كل مسلم على وجه الأرض أن ينال رضاء الله أولاً، ويسعى إلى تحقيق الخلافة في هذه الأرض فيطور من ذاته ليتمكن من تطوير مجتمعه ووطنه وأمته، وهذا أمر ضروري إذ لو كان هناك ركود وعدم تطور لما وصلنا إلى ما وصلنا إليه اليوم من الحداثة والتقنية.

2- زيادة ثقة الإنسان بنفسه واحترامه لها:
عندما يعمل الإنسان بجد ونشاط، وهمة وإقدام فيحقق أحلامه وطموحاته يشعر بالفخر بنفسه وتزيد ثقته بذاته، ويزيد احترامه لها، فيحترمه الآخرين أيضاً، ويدفعه ذلك إلى المضي قدماً نحو نحو تحقيق الأحلام.

3- كسر الروتين:
أحد فوائد تطوير الذات أنه يعمل على كسر الملل في الإنسان بسبب الروتين اليومي المتكرر، إذ كلما طوّر الإنسان من ذاته كان لديه شيئاً جديداً في كل يوم يميزه عن اليوم السابق، ويبعث فيه الحماسة والتخلص من الرتابة.

4- تحسين المهارات الشخصية:
إن مواصلة تطوير الذات يعمل تبعياً على التحسين من مهاراتك الشخصية، وسوف تدرك ذلك بنفسك ويدركه من حولك ويشعرون به، ولا تنسى أن تكون صادقاً مع ذاتك قدر الإمكان لتتمكن من اتخاذ الخطوات الصحيحة لتطوير مهاراتك والإستمرار في ذلك.

5- زيادة الإنتاج:
إذ أنه بالوعي الذاتي يستطيع الإنسان معرفة مواطن القوة والضعف لديه، مما يشجعه على إنتاج الأمور والأعمال بجودة عالية ودافع أكبر. مثلاً: يمكن للإنسان أن يحول المواقف السيئة في حياته إلى مواقف إيجابيه، عن طريق دراسة الموقف ومعرفة تأثيره وعواقبه عليك وعلى من حولك، والأمر -بالطبع- ليس سهلاً، إنه يحتاج إلى الصبر والممارسة حتى الوصول إلى مرحلة مرضية.

6- تحقيق التوازن بين الحياة والعمل:
إن كنت غير راضياً عن أدائك في وظيفتك الحالية، فإن التطوير من ذاتك سيمنح لك مساحة من الرضا، ويحسّن من توازنك الشخصي بين الحياة والعمل بطريقة ممتازة.
تطوير ذاتك سيحسن من فرصك الوظيفية علاوة على الرفع من معنوياتك وثقتك بأنك لست شخصياً عادياً في العمل، وأنك قابل للترقية في أي وقت، أو الحصول على وظيفة جديدة أفضل من وظيفتك الحالية.

7- اكتشاف ما نريد القيام به:
من خلال تطويرك لذاتك باستمرار ستتعلم الكثير من الخبرات والقدرات والمهارات، وتكتشف أين تكمن قيمك ومعتقداتك، ناهيك عن اكتشاف أسباب أوضح لما تقوم به في حياتك.
بالإضافة إلى تحديد أهدافك، عن طريق معرفة المزيد عن نفسك، إذ أنك لن تدرك فقط ماتريد القيام به، بل سيساعدك ذلك في استبعاد المسارات التي لا تناسبك.

8- تحفيز النفس واحترام الآخرين:
الأشخاص الناجحين في الحياة تكون لديهم إنجازات كبيرة، ودوافع ذاتية، ومحرك أساسي ليس فقط لأنفسهم وإنما للآخرين أيضاً، كما أن المطورين لذاتهم يقدرونها ويقدرون الآخرين ويحترمونهم.

9- اكتساب المرونة:
الفرد المطور لذاته تكون لديه مرونة وسلاسة في التعامل مع كل الأمور والمستجدات أو الأحداث في حياته، وكيفية التعامل مع المشكلات والتكيف مع الأمور السلبية.

10- قتل الشعور السلبي:

طرق تطوير الذات:

1- التوكل على الله، وهو أساس كل عمل كي نضمن البركة والتوفيق والنجاح في ما نقوم به.

2- الإعتراف بجوانب الضعف في شخصيتك، والعمل على تحويلها إلى نقاط قوة، والإستفادة من كل ماهو سلبي وتحويله إلى إيجابي.

3- امتلاك الرغبة والشجاعة، والعزيمة والشغف الكبير في التغير نحو الأفضل، فالرغبة هي أساس التحول، ولا يمكن للإنسان أن يقدم على عمل دون شجاعة وشغف متقد بالإضافة إلى عقد العزيمة.

4- التدرج في التغيير، إذ لا يستطيع الإنسان أن يصبح شخصاً آخر بين ليلة وضحاها، ولابد من التدرج حتى تصل إلى نتيجة مرضية ورائعة.

5- القراءة في مختلف الكتب، ومختلف المجالات، خصوصاً في تنمية الذات، فالقراءة لها أثر فعال في تطور الإنسان، تنمي العقل، وتوسع المدارك.

6- ممارسة هوايات جديدة ومحببة إليك، ذلك سيساعد على كسر الروتين والرتابة والملل، وسيكون نقطة تحول وانطلاق في طريق التطوير.

7- تطوير المنظومة الفكرية للفرد تجاه الأهداف، فلا يظل راكداً وتقليدياً، وتعزيز روح المنافسة لديه، فالإنسان لا يشعر بحاجته إلى تطوير ذاته إلا إذا كان هناك خصم أمامه، فيبذل قصارى جهده.

8- وضع خطة واضحة للقيام كل يوم بشيء جديد ومفيد، يساعد في التحول الذاتي، والتغيير نحو الأفضل، وعدم التوقف في التطوير.

9- تمنِ الخير للناس ومحبتهم، بدل من الحسد والغبطة، فما تتمناه لغيرك سيأتي يوماً ويصبح في يدك إن شاء الله.

10- تجنب الأشخاص السلبيين الذين يرددون دوماً عبارات الفشل واليأس، ويقتلون الطموح والأحلام بتشاؤمهم وحقدهم الدفين، والحرص على مجالسة الأشخاص الايجابيين.

عبارات في تطوير الذات:

- كن دائماً الإصدار الأول من نفسك، ولا تكن الإصدار الثاني من أحد آخر.
- إذا أردت أن تتعلم السباحة فألقِ بنفسك في الماء.
- كل عمل هو صورة ذاتية للشخص الذي أنجزه، لذلك ذيّل عملك بتوقيع التميز.
- أنطلق باتجاه القمر، حتى وإن فشلت فإنك ستستقر بين النجوم.
- النجاح يحققه فقط الذين يواصلون المحاولة بنظرة إيجابية للأشياء.
- صاحب الأشخاص الذين يمكن أن يجعلوك أفضل.
- الطريق إلى التميز نادراً مايكون مزدحماً.
- الطريقة الصحيحة لتبدأ هي أن تتوقف عن الحديث وتبدأ الآن.
- سقوط الإنسان ليس فشلاً، ولكن الفشل أن يبقى حيث سقط.
- سأصير يوماً ما، ما أريد.
- أرفع من قدرة نفسك بالحديث إليها بالايجابية.
- الفرص لا تحدث بالصدفة، وإنما أنت من تخلقها.
- العمل بما هو متاح، خير من انتظار ماقد يُتاح.
- لتعيش حياتك الإبداعية، عليك التخلص من خوفك من أن تكون على خطأ.
- الراحة عدو الإنجاز.
- لا تستحي من منح القليل، فالحرمان أقل منه.
- لاشيء يُطلق العظمة الكامنة بداخلنا مثل الرغبة في مساعدة الآخرين وخدمتهم.

اختبارات قد تهمك

اختبر نفسك

كيف تتعامل مع من يقلل من قيمتك ويحاول احراجك

فتمر علينا اللحظة بصعوبة كبيرة وقد تم استنزاف الكثير من كرامتنا وثقتنا بأنفسنا بل والتشكيك بقدراتنا أيضا بسبب موقف محرج او كلمة جاءت من شخص غير من...

اقرأ
اختبر نفسك

اختبار درجة الإكتئاب النفسي

هذا الاختبار سيحدد لك درجة الاكتئاب اذا ما كنت تعاني من الإكتئاب. أجب على جميع الاسئلة بكل صراحة لكي تحصل على نتيجة صحيحة....

اختبر
اختبر نفسك

اختبار الشخصية الغامضة

بعد خوض هذا الاختبار ستتعرف على مدى غموض شخصيتك فهو اختبار الشخصية الغامضة يتكون من عدة أسئلة يجب عليك الاجابة بصراحة لكي تعرف درجة غموض شخصيتك....

اختبر