التلاعب العاطفي و النرجسية

على سبيل المثال ربما سبق أو يحدث الان أنك تشك أن تتعامل مع شخص في حياتك يعاني من النرجسية و يحاول التلاعب بك, ربما كنت في علاقة عاطفية سابقا و تم التلاعب بمشارعك, او في العمل قام زميل لك بتحريدك على شخص أخر و سقطت في الفخ دون أن تشعر و اكتشفت ذلك في وقت كان الأوان قد فات, من الطبيعي ذلك و أن تشعر بالدمار و الارتباك بعد المرور من تجارب مثل هذه. كما سبق و أشرنا ففي هذا المقال سيساعد على التعرف على الشخصية النرجسية ] ان كنت تريد ان تكتشف هل أنت شخص نرجسي يمكنك ان تجرب اختبار الشخصية النرجسية [ و على السلوكيات النرجسية و التلاعبات العاطفية التي يقومون بها الأشخاص حتى لا نسقط في فخهم.

التلاعب العاطفي و النرجسية

الألعاب الأكثر التي يقوم بها الأشخاص ذو الشخصية النرجسية للتلاعب بالناس ؟

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية النرجسية غالبا ما تدور العلاقات بالنسبة لهم حول تلبية احتياجاتهم الخاصة, و غالبا ما تدور هذه الحاجة حول الشعور بالإعجاب أو القوة أو التميز, و اذا لم يحققوا تلك الاحتياجات الخاصة بهم, فلا يتراجعون و قد يستخدمون حيلا للتلاعب بالأخرين لأجل تلك الأهداف و الاحتياجات, ليس دائما كل من يستخدم تلك التلاعبات شخص سيء, كل شخص منا في مرحلة ما قد يكون استخدم تلك التكتيكات لأجل غاية ما الفرق هو أنه بالنسبة لشخص يتمتع بالشخصية النرجسية, فإن تلك السلوكيات بالنسبة له ليست نادرة أو فقط في ظرفية ما بل إنها الطريقة التي يعملون بها دائما و يفكرون بها و يسيرون بها العلاقات طوال الوقت. فيما يلي بعض ألعاب التلاعب الشائعة التي قد يمارسها الشخص النرجسية على الأخرين

1- إنارة الغاز

انارة الغاز هي شكل من أشكال التلاعب العاطفي الشديد حيث يكون الهدف من المتلاعِب هو زرع بذور الارتباك, يهدف هذا الى جعلك تشك في أفكارك أو عواطفك أو واقعك. و عادة ما يتم استخدام هذه التقنية على المدى الطويل و النية النهائية هي تشكيك في نفسك و ابقائك تحت السيطرة.
من تكتيك إنارة الغاز لها الكثير من المظاهر و التقنيات و على سبيل المثال نذكر:

إنكار الواقع:
مثال: تخبر شريك حياتك في عودته للمنزل أن يجلب الحليب معه, لكن عند وصوله لا يحضره, عندما تسأله يجيبك مثلا ب:"لم تخربني أبدا بذلك, أنت تتخيل ذلك "
التقليل من شأن المخاوف:
مثال: أنت تعبر عن مشاعرك تجاه شيء يزعجك، ويرد الشخص قائلاً: "أنت حساس جدًا. إنها ليست مشكلة كبيرة. أنت تبالغ في رد فعلك ".
تحويل اللوم:
مثلا: بدلاً من تحمل المسؤولية عن أفعاله، قد يقول الشخص، "أنت الشخص الذي يسبب المشاكل دائمًا. إذا لم تقم بعمل كذا و كذا، لما قلت ذلك. "
تقويض الثقة:
مثال: يقلل الشخص باستمرار من إنجازاتك أو قدراتك، مما يجعلك تشك في مهاراتك وحكمك. قد يقولون، "لقد حالفك الحظ. كان بإمكان أي شخص فعل ذلك. "
العزل:
مثال: قد يحاول المتلاعب عزلك عن الأصدقاء أو العائلة، مما يجعلك أكثر اعتمادًا عليهم وأقل احتمالًا لتلقي الدعم أو التحقق من الصحة من الآخرين
أكثر الطرق شيوعا المستخدم في هذه التقنية : "لقد فعلت ذلك بسبب حبي لك", "أنت حساس للغاية", لم يفعل لك أي شخص ما فعلته لأجلك " ...

2- تفجير الحب

تفجير الحب هو تكتيك تلاعب حيث يطغى شخص ما، غالبًا في سياق علاقة رومانسية أو صداقة وثيقة، على شخص آخر بالاهتمام المفرط والمودة والثناء. يشير مصطلح «تفجير الحب» إلى أن الفرد يغمر الهدف بالحب، غالبًا لخلق رابطة عاطفية قوية والسيطرة عليهم. في حين أن التعبيرات الحقيقية عن المودة طبيعية في العلاقات الصحية، فإن تفجير الحب يتميز بكثافته وإخلاصه والنية المتلاعبة وراءه. على سبيل المثال، هناك شخص يقول «أنت مذهل» أو «لم أقابل أي شخص مثلك من قبل»، في حين أنهم بالكاد يعرفونك على الإطلاق. قد يشمل أيضًا إغراقك بالهدايا باهظة الثمن والزهور ووجبات العشاء الفاخرة والمحادثات معًا إلى الأبد.
قد تشعر أحيانًا أن الحب يتعرض للقصف بالإطراء الشديد. لهذا السبب، قد تشعر بالميل إلى الرد على كل هذه الإيماءات الرومانسية. قبل أن تفعل ذلك، فكر في القيام بأمرين:
تجاوز كلماتهم وإيماءاتهم وركز على مقدار ما يتعين عليهم حقًا أن يبنوا عليه كل هذا الحب. اسأل نفسك عما إذا كنت تشعر بشكل متزايد بالالتزام تجاه هذا الشخص أو أنك ملزم بالمراسلة عندما لا تكون مهتمًا بخلاف ذلك.
مفجر الحب هو شخص يبحث عن انتباهك واعتمادك. بمجرد تحقيق هذا الهدف ومشاركتك، من المحتمل أن يفقد مفجر الحب اهتمامه، وفي معظم الحالات، يستفيد مما تشعر به الآن تجاهه.

3- التثليث

التثليث هو شكل من أشكال التلاعب العاطفي حيث يقوم شخص واحد (المتلاعب) بإشراك طرف ثالث للتدخل أو خلق صراع في علاقة. غالبًا ما يكون الهدف هو السيطرة أو خلق الغيرة أو زعزعة استقرار الديناميكيات بين الأفراد. يمكن أن يحدث التثليث في علاقات مختلفة، مثل الشراكات الرومانسية أو الصداقات أو العلاقات الأسرية, و الشائع هو محاولة جعلك تشعر بالغيرة والتنافس على انتباههم من خلال مقارنتك باستمرار - بشكل مباشر أو غير مباشر - بشخص ثالث. فيما يلي بعض الأمثلة لتوضيح التثليث:

خلق الغيرة:
مثلا شريك(ة) حياتك يقارنك دائما بشخص أخر, أو يتظاهر بإعجابه بذلك الشخص حتى يجعلك دائما تفعل المزيد و المزيد...
النميمة أو نشر الشائعات:
مثال: قد ينشر الشخص شائعات أو ثرثرة عن فرد إلى آخر، مما يسبب التوتر والصراع بينهما. ثم يضع المتلاعب نفسه كوسيط أو مقرب، ويكتسب نفوذًا على كلا الطرفين.
لعب أفراد الأسرة ضد بعضهم البعض:
مثال: في بيئة عائلية، قد يشارك المتلاعب معلومات سلبية عن أحد أفراد الأسرة مع آخر، مما يؤدي إلى التوتر والصراع داخل الأسرة. يمكن أن يؤدي هذا إلى انهيار التواصل والثقة.

4- لعب دور الضحية

دور الضحية هو شكل من أشكال التلاعب العاطفي حيث يصور الفرد نفسه على أنه ضحية لكسب التعاطف أو الاهتمام أو الدعم من الآخرين. يتضمن تكتيك التلاعب هذا المبالغة أو تشويه الأحداث لإثارة استجابة عاطفية محددة وغالبًا ما يسعى إلى تجنب المسؤولية عن أفعاله. فيما يلي أمثلة على لعب دور الضحية:

داخل العلاقة:
مثال: خالد ينسى الذكرى السنوية مع زوجته خديجة. عندما تعبر خديجة عن خيبة أملها، يصبح خالد دفاعيًا، مدعيًا أنه دائمًا ما لا يحظى بالتقدير ويرهق. يصر على أن خديجة لا تفهم الضغط الذي يواجهه في العمل، ويغير الموقف ليجعل نفسه الضحية ويتجنب المساءلة.
دراما وسائل التواصل الاجتماعي:
مثال: تنشر أمينة حالة غامضة وعاطفية على وسائل التواصل الاجتماعي، تلمح إلى صراعات شخصية دون تقديم تفاصيل. عندما يعرب الأصدقاء عن قلقهم ويستفسرون عن الموقف، تجيب أمينة: "لا يمكنني التحدث عنه ؛ إن الأمر مؤلم للغاية. " من خلال لعب دور الضحية عبر الإنترنت، تكتسب أمينة الاهتمام والدعم دون الكشف عن المشكلات الفعلية.

5-الانتقام

يتضمن الانتقام كشكل من أشكال التلاعب العاطفي التسبب عمدًا في ضرر أو ضيق لشخص ما كرد فعل على خطأ متصور أو طفيف. إنه مدفوع بالرغبة في الانتقام وجعل الشخص الآخر يعاني من الألم أو المعاناة أو الضيق العاطفي, غالبًا ما يكون الهدف هو اكتساب إحساس بالقوة والرضا، لكنه يؤدي عادةً إلى تصعيد الصراع وإلحاق ضرر دائم بالعلاقات. يستغل الانتقام نقاط الضعف العاطفية للرضا المؤقت، مما يساهم في حلقة من السلبية والاستياء

في المشهد المعقد للتفاعلات البشرية، يعد التعرف على التلاعب العاطفي ومعالجته أمرًا أساسيًا للحفاظ على الصحة العقلية والعاطفية. من خلال البقاء يقظًا للتكتيكات المتلاعبة، يمكن للأفراد تنمية علاقات تقوم على الأصالة والاحترام المتبادل. من خلال الوعي والتواصل الاستباقي، نمكن أنفسنا من التعامل مع تعقيدات الاتصال البشري بالمرونة والذكاء العاطفي، وتعزيز البيئات المؤدية إلى تفاعلات حقيقية ومرضية.

اختبارات قد تهمك

اختبر نفسك

فن البيع: أسلوب البائع المحترف

تعتبر المبيعات مقياس نمو ونجاح المشاريع مهما كان حجمها. بدون مبيعات لا يمكن ان نتحدث عن عمل تجاري ، ولتحقيق مبيعات تتماشى مع حجم المشروع والأهداف...

اقرأ
اختبر نفسك

كيف تجعل فتاة تحبك وهي تكرهك

اكسبها واجعلها تحب الحديث معك من خلال التحدث عن مميزاتك ومواهبك واستعرض افكارك دائماً لها واظهر لها كم انت شخص طيب وتساعد الاخرين وكم انت محبوب من...

اقرأ
اختبر نفسك

اختبار الجمال - اكتشف مدى جمالك

هذا الاختبار يتضمن عشرة أسئلة تساعد في فهم مفهوم الجمال من وجهة نظرك الخاصة. اختبار الجمال سيقيم جمالك بناءً على إجاباتك، سنقدم لك ...

اختبر

تابع جديد اختباراتنا على

Our facebook page Our insta Our twitter account Our telegram channel